عن الشعبة

أصبح للدبلوماسية البرلمانية في القرن الحادي والعشرين أثراً كبيراً في رسم وتنفيذ السياسة الخارجية للدول، كونها إحدى الوسائل الحديثة التي أتاحت ممارسة النشاطات الخارجية، والمشاركة في تحقيق أهداف السياسة الخارجية بأسلوب مختلف عن الدبلوماسية التقليدية، حيث تتصف الدبلوماسية البرلمانية بالمرونة التي تتيح لها القدرة على التفاوض والحوار مع المجالس والشخصيات البرلمانية و السياسية والدبلوماسية بعيداً عن الأضواء والضغوط الإعلامية، مما يجعل مساحة الحوار بين البرلمانيين أطول وقتاً وأكثر صراحةً ووضوحاً وتأثيراً.

ولتفعيل هذا الدور فقد تم تأسيس الشعبة البرلمانية بمجلس الشورى بتاريخ 25/8/1422هـ الموافق 10/11/2001م، فمن خلال الشعبة البرلمانية يؤدي مجلس الشورى دوراً هاماً في مجال تعزيز علاقات المملكة العربية السعودية مع الدول الشقيقة والصديقة، وذلك من خلال عضويته في العديد من الاتحادات والجمعيات البرلمانية الدولية والإسلامية والعربية، وكذلك من خلال عدد من لجان الصداقة البرلمانية مع عدد من الدول الشقيقة والصديقة ذات الأهمية للمملكة.

أهداف الشعبة البرلمانية:

  1. دعم قضايا المملكة ومصالحها في المحافل الإقليمية والدولية.
  2. تفعيل الدبلوماسية البرلمانية مع المجالس والبرلمانات الدولية.
  3. تفعيل الدبلوماسية البرلمانية مع الجهات والشخصيات الدبلوماسية.
  4. تنظيم مشاركات المجلس في الاتحادات البرلمانية الدولية والهيئات واللجان المتفرعة عنها.
  5. تبادل الخبرات والتجارب البرلمانية مع برلمانات الدول الشقيقة والصديقة.

وسائل الدبلوماسية البرلمانية:

  1. المشاركة في اجتماعات الاتحادات البرلمانية الخليجية والعربية والقارية والدولية.
  2. تكوين مجموعات صداقة من بين أعضاء الشعبة البرلمانية بالمجلس، مع المجالس والبرلمانات الشقيقة والصديقة.
  3. تفعيل الزيارات المتبادلة مع المجالس والبرلمانات الشقيقة والصديقة.
  4. اللقاء بالوفود الدبلوماسية التي تزور المملكة، وتبادل الرأي معها حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.